بعد ثلاث سنوات.. 15 كنيسة تدق أجراسها لأول مرة في أعياد الميلاد

الجمعة , 06 يناير 2017 , 11:33 ص السياسة


قداس عيد الميلاد - ارشيفية


بعد ثلاث سنوات من الإغلاق والترميم بعد التعرض للتخريب والتدمير، 15 كنيسة تدق أجراس قداس الميلاد اليوم، بعدما انتهت القوات المسلحة من ترميمها من بين العشرات من الكنائس التي تعرضت للتخريب أو الحرق على أيدي مؤيدي الرئيس الأسبق محمد مرسي في 14 أغسطس 2013، ردًا على فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة.

وسيتم إقامة قداسات عيد الميلاد المجيد، اليوم الجمعة، في الكنائس التي هاجمها مؤيدي الرئيس السابق والتي تنقسم بين كنائس أرثوذكسية وانجيلية التي تأتي في المرحلة الثالثة من خطة الهيئة الهندسية للقوات المسلحة في إعادة الإعمار والتي كانت على تنسيق مع لجنة الأزمات بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية التي يترأسها أسقف نقادة وقوص الأنبا بيمن.




ويأتي على قائمة الكنائس التي سيقام بها القداس، كنيسة الملاك بكرداسة، وكنيسة العذراء بالكوم الأحمر بأطفيح، وكنيسة مارجرجس بالكوم الأحمر بالجيزة، وكنيسة مارمينا ببنى مزار، وكنيسة العذراء الأثرية بدير العذراء بدلجا، وكنيسة الأنبا موسى الأسود بالمنيا، وكنيسة العذراء ومبنى الخدمات بوسط قرية النزلة، وكنيسة العذراء بمركز يوسف الصديق، وكنيسة الأمير تادرس بقرية ديسيا بالفيوم، وكنيسة دميانة ومبنى الخدمات التابع لها بقرية (الزرابي) بطامية، وكنيسة مارجرجس بأسيوط، وكنيسة مارجرجس بالعريش فى شمال سيناء.



كما شملت القائمة 4 كنائس كاثوليكية هي، كنيسة الآباء الفرنسيسكان بالسويس، وكنيسة الراعي الصالح بالسويس، وكنيسة سانت تريز والقديس فرنسيس بأسيوط، وأخيرًا كنيسة العائلة المقدسة بالمنيا.

يذكر أن المرحلة الأولى من الترميم شملت 9 كنائس ومؤسسات أرثوذكسية، و6 كاثوليكية و4 تابعة للبروتستانت، بينما ضمت المرحلة الثانية 5 كنائس ومؤسسات أرثوذكسية ومبنى خدمات كاثوليكي و7 مؤسسات للبروتستانت.




مقالات واخبــار ذات صلة


ارسل تعليقا على الخبر

*

*