شخصان قادران على إنقاذ إيران بعد وفاة رفسنجانى

الأربعاء , 11 يناير 2017 , 07:42 م السياسة


هاشمي رفسنجاني وعلي خامنئي


فى تقرير مطول عن وفاة الزعيم الإيراني البارز ورئيس الجمهورية الإيرانية الأسبق، علي أكبر هاشمي رفسنجاني، قال موقع "فوريين أفيرز" إن وفاة رفسنجاني تعد نقطة تحول لإيران، خصوصًا أن هناك شخصين فقط قادران على ملئ الفجوة الكبيرة التي تركها الراحل، في قيادة ما يسمى بالمعسكر المعتدل.

وأوضح تقرير الموقع أن الشخص الأول هو حسن روحاني، الذي يسعى لإعادة انتخابه رئيسًا لإيران في مايو 2017، وهي الفرصة التي سيظهر فيها إن كان قادرا حتى على امتلاك الرغبة فقط، لأخذ موقع رفسنجاني، أم الشخص الثاني، فهو الإصلاحي والرئيس الأسبق محمد خاتمي، الذي لم يعط من قبل المساحة السياسية التي تمكنه من القيام بهذا الدورعلى الإطلاق.

وأشار الموقع أيضا إلى أنه وعلى الرغم من سجل رفسنجاني المثير للجدل، فإنه سيترك وراءه فوضى، بعدما صار هناك أمل في التحديث والتغير التدريجي في الجمهورية الإسلامية، متوقعًا أن وفاته لن تؤدي سوى لتعميق الصراع الطائفي في طهران واصفا إياه بأن السياسة كانت في جيناته الوراثية، لكن ليس في خلفيته العائلية، وأن رفسنجاني وعلى مر أجيال من الإيرانيين، كان بوجهه الحليق مناهضًا للطائفية، واستطاع بقدرته الماكرة أن يبقى في أعلى المستويات السياسية.


مقالات واخبــار ذات صلة


ارسل تعليقا على الخبر

*

*