دراسة قطرية تحذر من ارتفاع المديونيات الشخصية للمواطنين

السبت , 05 مارس 2016 , 03:06 م اقتصاد


دراسة قطريه


حذرت دراسة أجرتها جامعة دولة قطر من ارتفاع الديون الشخصية للمواطنين القطريين، حيث زادت أعداد الأشخاص المقترضين لمبالغ كبيرة من البنوك المحلية، وتعثر البعض عن سداد أقساطها، حيث ظهرت في قطر مؤخرا مشكلة تزايد الديون، التي يسحبها المواطنون من البنوك المحلية في شكل بطاقات ائتمان، وعجز البعض عن سداد أقساطها.
ويبلغ عدد المقيمين في قطر نحو2.4 مليون شخص، معظمهم من العمال الأجانب، بينما يبلغ عدد المواطنين نحو 300 ألف شخص فقط، وهؤلاء هم الذين يسمح لهم بالحصول على قروض بنكية ميسرة، ولم تنعكس الرواتب الحكومية الهائلة، ووجود نظام مجاني للتأمين الصحي، بشكل إيجابي على أرصدة المواطنين لدى البنوك، وذلك بسبب حياة البذخ التي يعيشونها، ويرى بعض القطريين أن من أسباب المشكلة الازدهار الاقتصادي للبلد، خلال فترة ارتفاع أسعار الطاقة التي استمرت حتى منتصف عام 2014، ما أدى لارتفاع مستويات المعيشة ومضاعفة تطلعات المواطنين.
أكدت الدراسات أن  عدد الأسر القطرية المستدينة من البنوك نحو 75 في المئة من إجمالي الأسر، وأغلبهم مدين بأكثر من 250 ألف ريال قطري، أو ما يوازي 68.7 ألف دولار، وفقا لتقرير حكومي لعام 2014، ولم يعجز سوى عدد قليل من هذه الأسر عن سداد مديونياتهم، وهي جريمة يعاقب عليها بالسجن، وظهر ذلك عقب تسريح بعض الموظفين الحكوميين وانخفاض أسعار الطاقة لفت الأنظار إلى مشكلة المديونية، وما قد يصحبها من تهديد للتماسك الاجتماعي، إذا ما ضغط هؤلاء المدينون على أقاربهم أو على الحكومة لطلب المساعدة.
نقلا عن bbc


مقالات واخبــار ذات صلة


ارسل تعليقا على الخبر

*

*