تعرف على الجامع الذي شيده "قبطي" بالسيدة عائشة وسمي بمسجد "المسيح"

الأحد , 19 يونيو 2016 , 12:25 م ثقافة وفنون


أرشيفية - مسجد المسيح


توصف مدينة بنت المعز"القاهرة" بأنها بلد الألف مئذنة، وذلك لوجود ما يزيد عن ألف مسجد أثري في شوارعها، ولكل مسجد تاريخ وحكاية وراء إنشائه، ولكن أغرب تلك الحكايات، الخاصة بمسجد "المسيح"، والذي أقامه الوالي المصري المسيح باشا، وسُمي باسم مسجد "المسيح"، ولكن تم تحريف الاسم ليصبح مسجد "المسبح".


يرصد "الطريق" القصة الكاملة وراء إنشاء مسجد "المسيح".


اعرف تاريخ بلدك


وتحت هاشتاج #اعرف_تاريخ_بلدك، وهاشتاج #تاريخ_مصر_لا_ينضب،  نشرت الصفحة الرسمية للملك فاروق الأول – فاروق مصرعلى موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، نبذة عن تاريخ مسجد المسيح باشا، احتفاءً بالتاريخ المصري.



مؤسس المسجد


هو الوالي المصري المسيح باشا، الذي تولى حكم مصر عام 1574 واستمر في الحكم ما يقرب من خمس سنوات، وتولى حكم مصر في عهد السلطان العثماني مراد الثالث، وتميز المسيح باشا بإلمامه بأمور السياسة وإدارة الدولة، وعُرف عنه القوة في الحق، فلم يقبل رشوة، أو يعفو عن مخطئ، وقضى على العصابات الليلية التي انتشرت في مصر في تلك الأونة، وقبل أن يصبح المسيح باشا والي مصر، كان قائدًا لإحدى فرق الجيش، وتدرج في المناصب حتى وصل إلى منصب وزير المالية، ثم أصدر السلطان مراد الثالث مرسومًا ملكيًا بتوليه حكم مصر.




اختلافات حول مؤسس المسجد


اختلفت الأقاويل حول مؤسس المسجد، فالبعض منها يؤكد أن مسيح باشا مسلم من مواليد البوسنة، والتي كانت ولاية عثمانية، ومنها التحق بالجيش العثماني وصولًا إلى حكم مصر، بينما جاءت الرواية الأخرى لتؤكد أن مسيح باشا مسيحي الديانة أسلم على يد الشيخ نور الدين القرافي، وأمر كُتّاب المراسيم بأن يبدؤوها بـ"بسم الله الرحمن الرحيم والحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعليه وآله و صحبه أجمعين.. إنما المؤمنون أخوة فأصلحوا بين أخويكم واتقوا الله لعلكم تفلحون.. يا عباد الله اجتهدوا في دين الله واعملوا بشرع الله".




سبب بناء المسجد


بنى الوالي مسيح باشا المسجد، تكريمًا للشيخ نور الدين القرافي، أحد علماء عصره، واشترط مسيح باشا أن بتولى الشيخ نور الدين القرافي نظارة وقف المسجد وأبنائه من بعده، وتم بناء المسجد في شارع صلاح بميدان السيدة عائشة، ونتيجة لتعاقب الحقب الزمنية اندثر المسجد تحت التراب، ولكن في عام 1976، تم اكتشاف المسجد من قبل سكان "السيدة عائشة"، فتمت عملية ترميمه واعتباره مكان أثري صالح لإٌامة الشعائر الدينية فيه.



تصميم المسجد


صُمم المسجد على الطراز العثماني، والذي يتميز بغلبة الطابع البيزنطي على التصميمات، فالمآذن تُصمم بطريقة ممشوقة رفيعة وإسطوانية، وتنتهي بمسلة مخروطية، كما تتميز المساجد العثمانية بكثرة الزخارف وتغطية الأرضيات بالرخام الملون ونقش الأسقف بالألوان البراقة، كما اعتمد الطراز العثماني على استخدام المشربيات في المساجد .



مقالات واخبــار ذات صلة


ارسل تعليقا على الخبر

*

*