ماجد مراد يكتب لـ«الطريق»: الحكومة وإجراءات حماية الشعب

الخميس , 01 ديسمبر 2016 , 03:46 م آراء ورؤى


ماجد مراد


الحكومة تجتمع ممثلة في رئيس وزارتها والسادة الوزراء، وتتكلم عن حماية الشعب من غلاء الأسعار، من خلال وسائل الإعلام المختلفة، وتنوه وتتفاخر باجتماعاتها، وتغني بالرقابة على الأسواق والتشديد على محاربة الغلاء والفساد.

وما زالت الأسعار في منحني تصاعدي، يوشك بكوارث على الشعب، والأسعار تطحن بالفئات المهمشة والمتوسطة وغير القادرة، فمثلا وسائل المواصلات ارتفع سعرها، أيضا السلع ارتفع سعرها، والسكر واللبن والأدوية.. كل شيء تقريبا يختفي فجأة، ويرتفع سعره بالتبعية.

وما زالت الحكومة تجتمع وتغني باجتماعاتها في الإعلام.

ولماذا تجتمع من الأصل، لبحث حماية الشعب من الغلاء؟

أليست الوزارت والهيئات الرقابية والقوانين والتشريعات ومؤسسات الدولة موجودة من الأصل لحماية المجتمع، فلماذا تجتمع.. إنها تجتمع للدعاية والشو الإعلامي.

إنها تجتمع وهي على يقين تام، أنها لن تستطيع فعل شيء للحد من الغلاء ، فالقرارات تعسفية وإجبارية، بالتالي غير مدروسة، بالتالي ستؤثر على الأسعار وأيضا ليس هناك ترابط بين المؤسسات والهيئات الرقابية والتنفيذية، ولا يوجد تنفيذ للقوانين والتشريعات الموضوعة فعليا.

من الأفضل للحكومة، بدلا من المؤتمرات المكلفة، والاجتماعات ذات الشو الإعلامي، أن تأخذ خطوات فعلية، وتعقد ورش عمل وتدريبات في مؤسساتها لموظيفها وخبرائها، للتعرف على المشاكل الواقعية، التي تواجههم في أداء أعمالهم، ولوضع خطط الترابط بين مؤسساتها، حتى تستطيع في النهاية  تخفيف الأعباء على الموظفين، وعلى الشعب، الذي عانى ويعاني من البيروقراطية وغلاء الأسعار، في نفس الوقت.


مقالات واخبــار ذات صلة


ارسل تعليقا على الخبر

*

*