سائقو أوتوبيسات السياحة يستغيثون: بنقدم استقالتنا قبل التعيين وملناش تأمين

الأحد , 11 ديسمبر 2016 , 10:27 ص المجتمع المدني


أوتوبيسات سياحة - أرشيفية


تجتاح موجة من الغضب أكثر من 30 ألف سائق يعملون في قطاع السياحة، بسبب تردي أوضاعهم المالية، وعدم وجود ضمانات تحميهم أثناء المطالبة بحقوقهم.

قال سائق بقطاع السياحة، إبراهيم الغامري، إنهم يعيشون مأساة حقيقية ولا أحد من المسئولين يتجاوب معهم، فقبل أن يتم تعيين أي سائق بأي شركة سياحة يتوجب عليه التوقيع على استقالة مسببة، وهذه هي أهم شروط التعيين، وعندما يطالب بحقه يفاجأ بأنه لا يمتلك أي حقوق.

وأضاف الغامري أن رواتب السائقين عند تعيينهم تترواح من 300 إلى 500 جنيه، مضيفًا أنهم لا يمتلكون أي تأمينات صحية أو اجتماعية، سوى تأمين لمدة شهر واحد لإمكان استخراج رخص السيارة التي يستقلها وذلك يتسبب لهم في تعرضهم للفصل أكثر من مرة، ولا يحصلون على أية زيادة على وراتبهم، مضيفا: "لما بنطالب بزيادة بيقولولنا ملكمش حاجة روحوا اشتكوا، نروح لمكتب العمل يقولولنا انتوا مش تبعنا روحوا لغرفة السياحة وهي كمان بتقول نفس كلام مكتب العمل"، مشيرًا إلى أنه إذا أصاب أي سائق  منهم أي مرض يُفصل من العمل على الفور.

وطالب السائقون العاملون بقطاع السياحة بتحديد الجهة التي يتبعون لها حتى يتمكنوا من مطالبتها بحقوقهم، إضافة إلى منحهم حقوقهم في التأمين الصحي والإجتماعي وزيادة رواتبهم، وتعريفهم بالقوانين التي تحكمهم وتضمن حقوقهم.

وأكد رئيس شعبة قائدي المركبات السياحية محمود البهّار، لـ"الطريق" أن المسئولون في القطاع يتجاهلون السائقين بشكل تام، وهناك بركان من الغضب، مشيرا إلى أن السائقون طالبوا أكثر من مرة بتنظيم وقفة احتجاجية للمطالبة بحقوقهم إلا أنه نصحهم بعدم فعل ذلك لأنهم الواجهة الأولى لمصر أمام العالم، مؤكدًا أن الأمر إذا لم يتم البت فيه بأسرع وقت فلن يستطيع أحد إيقاف بركان غضب السائقين.

وأشار رئيس الشعبة أنه بعد تدخله في فض الاحتجاجات التي قام بها العاملون في 2011، تم الانتهاء بالاتفاق على إرسال إتحاد عمال مصر إلى النقابة العاملة للنقل البري لاستعجال الطلب الخاص بشعبة السياحية لسائقي المركبات، كما أصدر النيابة قرارًا بإنشاء صندوق تكافل اجتماعي حدد له مبلغ 750 ألف جينة، حصلوا منها على دفعة واحدة فقط في أوائل 2012، موضحًا أن الوزير الحالي للسياحة قام بالإلغاء التدريب للسائقين وأن من يرغب في التدرب عليه دفع مبلغ 1500 جنية إضافة إلى أن السيارة التي سوف يتدرب عليهم عليه هو توفيرها. 


مقالات واخبــار ذات صلة


ارسل تعليقا على الخبر

*

*



الاكثر مشاهدة لهذا القسم