"المرأة شؤم" و"الرسول يضاجع زوجته الحائض".. كتب التراث تحارب دعوات التجديد

السبت , 10 ديسمبر 2016 , 08:21 م السياسة


أرشيفية


في خطاباته، كرر الرئيس عبد الفتاح السيسي دعوته لتجديد الخطاب الديني في أكثر من مناسبة، ورغم أن الكثيرون من علماء الفقه والباحثون تحدثوا عن العوار والبؤر الملتهبة في كتب التراث الدينية، إلا أن الدولة لم تتخذ أي إجراءات لمراجعة كتب التراث أو تنقيح المناهج التعليمية خاصة الأزهرية من الأحاديث الضعيفة أو المطعون فيها. 


وتحتوي كتب التراث على تعاليم دينية يراها البعض أنها تسيء للدين الإسلامي نصًا، ولكن يصر الأزهر والجماعات الإسلامية على اثبات صحة تلك الآراء رغم ما تحتويه من اساءات للرسول ذاته.


الاساءة للنساء

في حديث شريف، عن عبدلله بن عمر، قال، سمعت رسول الله صلَّ الله عليه وسلم يقول: "إنما الشؤم في ثلاثة: في الفرس، والمرأة، والدار"

عن عبد الله بن الصامت، عن أبي ذر رضي الله عنه ، قال: قال رسولُ الله صلَّ الله عليه وسلم: يَقْطَعُ صَلاَةَ الرَّجُلِ؛ إِذَا لَمْ يَكُنْ بَيْنَ يَدَيْهِ قِيدُ آخِرَةِ الرَّحْلِ : الحِمَارُ، وَالكَلْبُ الأسْوَدُ، وَالمرْأةُ


أحاديث هزمت المنطق


قصة رواها الإمام البخاري (3849) عن عمرو بن ميمون قال : (رَأَيْتُ فِي الْجَاهِلِيَّةِ قِرْدَةً اجْتَمَعَ عَلَيْهَا قِرَدَةٌ ، قَدْ زَنَتْ ، فَرَجَمُوهَا ، فَرَجَمْتُهَا مَعَهُم(

حياة الرسول الشخصية

يروي البخاري عن أنس بن مالك قوله : أن نبي الله صلَّ الله عليه وآله وسلم، كان يطوف على نسائه في الليلة الواحدة وله يومئذ تسع نسوة.

وتروي ميمونة زوج النبي: كان رسول الله صلَّ الله عليه وآله وسلم، يضطجع معي وأنا حائض وبيني وبينه ثوب.

ويروي الصحابة عن الرسول قولهم: كنا نتحدث أن له - أي الرسول - قوة عشرين رجلا في الجماع وفي رواية ابن سعد أن رسول الله قال: قد أوتيت قوة سبعين رجلا في الجماع.

يروي مسلم، أن رسول الله رأى امرأة، فأتى امرأته زينب وهي تهمس فيئة لها فقضى حاجته ثم خرج إلى أصحابه فقال: إن المرأة تقبل في صورة شيطان وتدبر في صورة شيطان فإذا أبصر أحدكم امرأة فليأت أهله فإن ذلك يرد ما في نفسه.

حَدَّثَنَا أَبُو بَكْرِ بْنُ خَلادٍ ، حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ غَالِبِ بْنِ حَرْبٍ . ح وَحَدَّثَنَا سُلَيْمَانُ بْنُ أَحْمَدَ ، حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْبُسْتِنْبَانِ بِسُرَّ مَنْ رَأَى ، قَالا : حَدَّثَنَا الْحَسَنُ بْنُ بِشْرٍ الْبَجَلِيُّ ، حَدَّثَنَا سَعْدَانُ بْنُ الْوَلِيدِ بَيَّاعُ السَّابِرِيِّ ، عَنْ عَطَاءِ بْنِ أَبِي رَبَاحٍ ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ ، قَالَ : " لَمَّا مَاتَتْ فَاطِمَةُ أُمُّ عَلِيٍّ خَلَعَ َرَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَمِيصَهُ وَأَلْبَسَهَا إِيَّاهُ وَاضْطَجَعَ فِي قَبْرِهَا ، فَلَمَّا سَوَّى عَلَيْهَا التُّرَابَ ، قَالَ بَعْضُهُمْ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، رَأَيْنَاكَ صَنَعْتَ شَيْئًا لَمْ تَصْنَعْهُ بِأَحَدٍ ، قَالَ : إِنِّي أَلْبَسْتُهَا قَمِيصِي لِتَلْبِسَ مِنْ ثِيَابِ الْجَنَّةِ وَاضْطَجَعْتُ مَعَهَا فِي قَبْرِهَا لأُخَفِّفَ عَنْهَا مِنْ ضَغْطَةِ الْقَبْرِ ، إِنَّهَا كَانَتْ أَحْسَنَ خَلْقِ اللَّهِ صَنِيعًا إِلَيَّ بَعْدَ أَبِي طَالِبٍ " . لَفْظُ سُلَيْمَانَ يُكْنَى أَبَا الْحَسَنِ ، وَكَنَّاهُ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَبَا تُرَابٍ ، وَيُكْنَى أَبَا قَضْمٍ.

الحديث الذي أشار إليه السائل حديث صحيح، وفيه أن قومًا جاءوا المدينة النبوية فمرضوا فأشار عليهم النبي صلَّ الله عليه وسلم بالشرب من ألبان الإبل وأبوالها، فصحوا وسمنوا، وفي القصة أنهم ارتدوا وقتلوا الراعي، ثم أدركهم المسلمون وقتلوهم .

عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ أَنَّ رَسُولَ اللَّه كَانَ يَدْخُلُ عَلَى أُمّ حَرَام بِنْت مِلْحَان فَتُطْعِمُه،ُ وَكَانَتْ أُمّ حَرَام تَحْتَ عُبَادَةَ بْنِ الصَّامِت،ِ فَدَخَلَ عَلَيْهَا رَسُولُ اللَّهِ  يَوْمًا فَأَطْعَمَتْه،ُ ثُمَّ جَلَسَتْ تَفْلِي رَأْسَهُ، فَنَامَ رَسُولُ اللَّهِ  ثُمَّ اسْتَيْقَظَ وَهُوَ يَضْحَكُ، قَالَتْ: فَقُلْتُ: مَا يُضْحِكُكَ يَا رَسُولَ اللَّهِ؟

السحر للرسول

عن عائشة قالت، سحر رسول الله، صلَّ الله عليه وسلم، يهودي من يهود بني زريق يقال له لبيد بن الأعصم قالت، حتى كان رسول الله صلَّ اللهم عليه وسلّم يخيّل إليه أنّه يفعل الشيء وما يفعله، صحيح البخاري، رقم الحديث 3175.


تجديد الخطاب الديني

وبالرغم من حاجة مصر الشديدة لتجديد الخطاب الديني وإعادة النظر في التراث الديني بأكمله وتنقيحه، إلا أن الدولة ومؤسساتها المختلفة اتخذت خطوات معاكسة لهذا الهدف رغم أن الرئيس السيسي لتجديد الخطاب في أكثر من خطاب بشكل متكرر، إلا أن الاتجاه العام داخل الدولة المصرية يميل للسلفية والرجعية.


فاطمة ناعوت


في السنوات الأخيرة شهدت ساحات المحاكم قضايا أشبه بقضايا محاكم التفتيش التي كانت تتم في العصور الوسطى في أوروبا، وكان أبرز تلك القضايا، محاكمة الكاتبة والشاعرة فاطمة ناعوت والحكم عليها بالحبس 3 سنوات بتهمة ازدراء الأديان في مارس الماضي، وذلك على خلفية نشرها عدد من المنشورات على صفحتها الشخصية على مواقع التواصل الاجتماعي انتقدت فيها طريقة ممارسة شعيرة الأضحية.


إسلام البحيري

بالعودة لعدة شهور مضت، فسنجد أن أبرز ضحايا التطرف والتفتيش في أفكار المفكرين والباحثين، هو الباحث إسلام البحيري الذي تم وقف برنامجه على قناة "القاهرة والناس" بعد انتقاده من قبل مؤسسة الأزهر وذلك لاتهامه بازدراء الدين الإسلامي، وفي مايو 2015 تم الحكم عليه بالسجن لمدة 5 سنوات مع الشغل والنفاذ، والذي تم الافراج عنه مؤخرا في قائمة العفو الرئاسي منذ عدة أسابيع.



سيد القمني



أحيل البلاغ المقدم من المحامي خالد المصري ضد المفكر سيد القمني لنيابة أمن الدولة العليا، بأغسطس الماضي، لاتهامه بإزدراء الدين الإسلامي وسب الصحابة.

وذكر البلاغ أن القمني شارك في ندوة نظمتها منظمة بلجيكية وتضمنت مشاركته سبًا للذات الإلهية وعبارات لازدراء الدين الإسلامي.


نجيب محفوظ

رغم أنه توفى منذ سنوات طويلة إلا أنه لم يكن بعيدا عن أيدي دعاة الجهل والظلام في مجلس النواب المصري، فقد طالب عضو مجلس النواب أبو المعاطي مصطفى بمحاكمة الأديب الراحل نجيب محفوظ؛ بسبب رواياته معتبرا أنها تخدش الحياء العام وتهدير الفضيلة والآداب وتمس صحيح الدين الإسلامي.


مفيد فوزي


 

يُعد الكاتب والإعلامي مفيد فوزي آخر ضحايا إزدراء الأديان، فبالرغم من أنه انتقد شخصًا وليس دينًا إلا أنه اُعتبر متطرفًا، فقد هاجم محمد متولي الشعراوي، بقوله إنه مهد الطريق وجعل الأرض خصبة، أمام الفكر المتطرف لكي يظهر ويتفشى في المجتمع.


مقالات واخبــار ذات صلة


ارسل تعليقا على الخبر

*

*