بعد المطالبة بها أمام القضاء.. "سيراميكا كيلوباتر" تحرم 600 عامل من مستحقاتهم المالية

الإثنين , 12 ديسمبر 2016 , 10:49 ص المجتمع المدني


أعضاء اللجنة النقابية المفصولة


قامت إدراة مصنع سيراميكا كيلوباترا بقطع بدل المخاطر وطبيعة العمل عن 600 عامل، للشهر الثاني على التوالي، بسبب رفعهم دعاوى قضائية ضد وزارة القوى العاملة والنقابة العامة وإدارة المصنع، للمطالبة بتطبيق قانون المناجم والمحاجر عليهم، والحصول على تعويض لتلاعب بالإتفاقية التي قامت الشركة بعقدها مع العمال في 2011.

تعود الأزمة بين الشركة والعمال إلى عام 2011 حيث قامت اللجنة النقابية القديمة بعقد اتفاقية تتضمن حقوق العمال وزيادة الأرباح ورفع محاضر ضد الشركة، مما جعل  أبوالعنين يطعن على بنودها ويقوم بإلغاء اللجنة النقابية في 2014، إلا أن أعضاء اللجنة النقابية القديمة قاموا بعقد صلح وتسوية مع الشركة بالتنازل عن المحاضر التي حرروها ضد الشركة وذلك في مقابل الحصول حقوقهم المالية قبل تركهم العمل.

وبعد قيام اللجنة النقابية الجديدة، اكتشف أعضائها التلاعب الذي حدث في حقوق العمال، وأن الاتفاقية التي أبرمت مع الشركة باطلة لأنها لم تسجل من قبل رئيس النقابة العامة للبناء والأخشاب والتي يتبع لها عمال الشركة، وقاموا بإسناد القضية إلى المحامي عصام الطباخ، ورفضوا التنازل عن المحاضر التي رفعوها قديمًا أثناء تواجد اللجنة النقابية القديمة، مما جعل إدارة الشركة تقوم بحرمان أعضاء اللجنة النقابية الجديدة من رواتبهم ثلاث أشهر ثم حرمانهم من الأجازات وصولًا إلى فصلهم بالكامل.

وذكر أحد الأعضاء المفصولين من اللجنة النقابية سامي جمال أنه بسبب تمسك العمال بالقضايا المرفوعة على الأطراف الثلاث قامت إدارة الشركة بحرمان كل العمال الذين  رفعوا الدعاوى للمطالبة بالأرباح وبدل المخاطر وبدل طبيعة العمل، بحجه إقامتهم دعاوى على إدارة الشركة، مشيرًا أن هذا الأمر جاء بشكل تدريجي حيث تم حرمان 250 عاملًا في البداية من حقوقه، بعدها بدأت الشركة تتتبع  من يقيم دعاوي بحرمانه من بدل المخاطر وطبيعة العمل،  كما أكد أن العمال يعانون من تميز في صرف المكافأت.

وأكد "سامي" أن الجلسات تم  تحديدها، حيث تقام جلسة 22 ديسمبر للنظر في  الدعوى المرفوعة على النقابة العامة للبناء والأخشاب بخصوص التعويض، أما القضية المتعلقة بخصوص فصل أعضاء اللجنة النقابية بشكل تعسفي جاء في 29 ديسمبر .

                            


مقالات واخبــار ذات صلة


ارسل تعليقا على الخبر

*

*