حملة ترشح جمال مبارك للرئاسة: رجال أعمال يدعموننا واتصالات مع "شفيق" وأحزاب

الأربعاء , 28 ديسمبر 2016 , 08:07 م السياسة


جمال مبارك


بعد عدد من المناسبات التي شهدت ظهوره في الأماكن العامة، انطلقت حملة لدعم جمال مبارك لانتخابات الرئاسة المقبلة في 2018، ورغم أنها لا تزال مقتصرة على مجرد صفحة على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، إلا أنه من اللافت أن عدد أعضاءها يتزايدون بوتيرة سريعة، فبعد أن كان عدد المعجبين بالصفحة أمس الثلاثاء، 34 ألف، وصلت اليوم 55 ألف معجبا في أقل من 24 ساعة.



وضمت الصفحة التي تعبر عن حملة يقودها عدد من الشباب، بعض مشاهير الفن أبرزهم الفنانة الشابة ليلى أحمد زاهر، والتي عبّرت من خلال حسابها على موقع التواصل الاجتماعي عن تأييدها القوي لترشح جمال مبارك في الانتخابات المقبلة.

                    

جدير بالذكر أن الصفحة مهتمة بغسل سمعة مبارك الأب بقدر اهتمامها بالدعاية لـ"جمال مبارك" كمرشحا للرئاسة، كما أن أغلب منشوراتها لم تتعرض لثورة يناير أو رموزها من قريب أو من بعيد، ولا تتعرض للقوات المسلحة أو الرئيس عبد الفتاح السيسي، سوى في بعض المنشورات الناقدة غير الحادة.



                                             

 

"الطريق" حاور أحد المسئولين عن صفحة الحملة على موقع التواصل الاجتماعي، ليجيب عن أهم التساؤلات التي طرحت على الساحة السياسية بعد ظهور الحملة، والتي أبرزها موقف جمال مبارك القانوني عند الترشح خاصة أنه تم إدانته في قضية الفساد المالي بالقصور الرئاسية، وأن كانت الحملة تخطط للتحركات الميدانية، وكذلك أن كانت الحملة تتواصل مع أحزاب أو كيانات سياسية أخرى.


الموقف القانوني ضبابي

قال أحد المسئولين عن صفحة "دعم جمال مبارك لرئاسة مصر 2018" يدعى "مايكل"، عامل بقطاع السياحة، إنه من الناحية القانونية فيما يخص ترشح جمال مبارك للرئاسة، فالمحكمة أخلت سبيله في قضية القصور الرئاسية هو وعلاء مبارك لانقضاء مدة العقوبة بالفعل، والتي كانت حكمت المحكمة فيها بثلاث سنوات.

وأضاف مايكل لـ"الطريق" أنه من الناحية القانونية فهناك أقوال متباينة فيها ومتضاربة، فهناك من يرى أن ترشح جمال مبارك للرئاسة لم يعد ممكنا بعد إدانته في قضية القصور الرئاسية بينما هناك من يرون أن هناك مخارج قانونية يمكن أن تكون حلا لتلك المعضلة القانونية، موضحا أنه لحين أن يتم البت في تلك الأمور فالحملة مستمرة.


الإعلان سابق لأوانه

وأوضح المسئول عن صفحة دعم جمال مبارك لرئاسة مصر 2018، أن الحملة تتواصل مع جمال مبارك، ولكنه أعلن من قبل أن الحديث عن ترشحه للرئاسة في الانتخابات المقبلة، سابق لأوانه، ولكننا مستمرون في الحملة لتكون وسيلة ضغط عليه، وكذلك لنشرك الرأي العام في هذا الضغط، مضيفا أن الحملة حتى الآن هي مجرد صفحة على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، ومع تزايد الأعداد سنتواصل مع جمال مبارك ونبدأ في العمل الميداني والانضمام لحزب أو ائتلاف سياسي لدعم الحملة.


أسفين ياريس

وأضاف مايكل أن هناك رسائل عدة ترد للصفحة ومسئوليها من رجال أعمال وأهالي من جميع أنحاء الجمهورية، يرغبون في تفعيل الحملة وتأسيس مقرات لها في المحافظات، ولكن هذا الحديث سابق لأوانه.

 

وأوضح أن الحملة تبحث التحالف مع أي شخص أو كيان سياسي يثق في جمال مبارك، كما أن هناك اتصالات مع ائتلاف "احنا أسفين ياريس" وحملة دعم الفريق أحمد شفيق الذين سينضمون للحملة لو لم يترشح شفيق للانتخابات الرئاسية المقبلة.


مقالات واخبــار ذات صلة


ارسل تعليقا على الخبر

*

*