إيقاف برنامج إبراهيم عيسى.. البرلمان يتبرأ والآراء تتوحد في أسوأ بدايات 2017

الإثنين , 02 يناير 2017 , 03:45 م السياسة


الإعلامي إبراهيم عيسى


أثار أعلان وقف برنامج الإعلامي إبراهيم عيسى، الذي يقدمه عبر قناة القاهرة والناس، حالة من الجدل بشأن السبب الحقيقي لتوقفه، خصوصا بعد تأكيدات رئيس مجلس النواب، علي عبد العال، أن البرلمان ليس طرفا في توقف البرنامج.

وشهد عيسى في الفترة الأخيرة، هجوما واسعا، بدأ من البرلمان، بسبب انتقاده لأداء الحكومة ومجلس النواب، حيث اتهمه بعض الأعضاء، بالتحريض على العنف وإشعال الفتنة الطائفية، وبث الأخبار والمعلومات الكاذبة، لتضليل الرأي العام، متوعدين بأن مهاجمته للحكومة والبرلمان، لن تمر دون وقفة حقيقية.

 .

وقدم الإعلامي، في بيان عبر صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، شكره لمن دعم برنامجه، موضحا اعتباره أن هذه اللحظة مناسبة للتوقُّف عن تقديم البرنامج، وأن مجريات الوقائع وطبائع المقادير، تقود لترك مساحة التعبير التليفزيوني لمرحلة أخرى.

وتضاربت الآراء بخصوص توقف البرنامج، بين مؤيد ومعارض؛ حيث عبّر الإعلامي عمرو أديب، عن استياءه من إيقاف البرنامج، واصفًا ذلك بـ"القرار المستفز"، قائلا: "بصراحة الدولة اللي يهزها إعلامي أو اثنين، متستحقش تكون دولة"، كما انتقد الإعلامي خالد صلاح، موقف طارق نور بوقفه للبرنامج، معتبرا أن الخلاف بين إبراهيم عيسى والبرلمان المصري انتهى بمشهد درامي.

كما بيّن الإعلامي يوسف الحسيني رفضه للقرار، وانتقد الإعلامي شريف عامر، تسليط الاهتمام على المعارضين، في ظل أزمات ارتفاع الأسعار، وانخفاض قيمة الجنيه.

ولم يقتصر استنكار الإيقاف للبرنامج على الإعلاميين، فعبرت الناشطة إسراء عبد الفتاح عن رفضها للقرار على طريقة أبلة فاهيتا، قائلة عبر حسابها الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر": "ومع بداية العام الجديد، نستقبل خبر وقف برنامج إبراهيم عيسى، وعلى رأي أبلة فاهيتا لو كنتوا متخيلين أنها سنة أحلى، يا أخي أحلى"، كما علق الإعلامي خالد تليمة، على وقف البرنامج قائلا: "أسوأ البدايات في عام 2017 على الإطلاق"، معربًا عن حزنه على القرار.

واستنكر عضو مجلس شورى الجماعة الإسلامية، عبود الزمر، ما وصفه بـ"سياسة تكميم الأفواه" التي تتعامل بها أجهزة الدولة مع عدد من الإعلاميين، ومن بينهم إبراهيم عيسي، الذي أوقفته فضائية "القاهرة والناس" بتعليمات رسمية، على حد قوله.

وكتب في تغريدة عبر موقع التواصل تويتر: "تقاس قوة الدولة بمدى احتمالها للنقد مع تطويرها لنفسها، لكن النظم الهشة هي التي لا تطيق مجرد النصيحة الرقيقة، بل وتحب المداحين والمجاملين".

فيما قالت ‫الكاتبة فاطمة ناعوت، عبر صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك": "إيقاف برنامج إبراهيم عيسى، دليلٌ جديد على الإفلاس الذهني، والإصرار الدؤوب على تفريغ مصر من نخبتها الفكرية والأدبية، والخوف من حثّ العقول على التفكير والتأمل، والفرار من خندق الرأي الواحد".

لا وقت للمعارضة

على جانب آخر، أبدى الفنان تامر عبد المنعم تأييده لإيقاف البرنامج، موضحا أن  مصر حاليا تمر بظرف حساس ووضع حرج، يتوجب علينا جميعا أن نتكاتف لتخطي المخاطر الكبيرة، التي تحاك للبلد، بحسب تعبيره، قائلا: "مفيش حاجة اسمها معارضة، في الأوقات الحرجة اللي بتمر بيها الدولة، ووقت المخاطر لا صوت للمعارضة".


مقالات واخبــار ذات صلة


ارسل تعليقا على الخبر

*

*